كنت قاعدة في الجنينة على كرسي، وساندة رجلي على سور التراس، ومرجعة راسي للورا، وقافلة عيني عشان أستمتع بالنسمة اللطيفة إللي بتهب بعد غروب الشمس وقبل ما الليل يهيمن بلحظات. وفجأة شفتني كأني بمد إيدي اليمين ناحية دراعي الشمال، وبامسك جسمي زي ما بنمسك طرف الغطا وإحنا قايمين من السرير، وبأرفع جسمي من على روحي، وبرميه على الأرض ناحية إيدي اليمين، فترتفع روحي لفوق في نفس وضعية جلوسي على الكرسي!

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s